شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
السلعة غير متوفرة حاليا
سيد المرصد الاخير تاليف شريف مجدلاني
كن أول من يقيِّم هذا المنتج 
×
تفقد سلع أخرى متوفرة سلع أخرى متوفرة

إعلانات مُموَّلة لك

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    رقم ال ISBN
    9786144380727
    الفئات
    روايات وقصص
    الرقم المميز للسلعة
    2724331224215
    المؤلفين
    الكاتب
    شريف مجدلاني
    المؤلفين
    الناشر
    دار نوفل
    رقم ال ISBN
    9786144380727
    الفئات
    روايات وقصص
    الرقم المميز للسلعة
    2724331224215
    المؤلفين
    الكاتب
    شريف مجدلاني
    المؤلفين
    الناشر
    دار نوفل
    اللغات والبلدان
    لغة الكتاب
    العربية
    إقرأ المزيد
  •  

    الوصف:

    بيروت، حيّ المرصد، العام 1964.
    سيمون تذهب خطيفة مع حميد. حميد هو ساعد والدها الايمن في المصنع. ووالدها ليس سوى شكيب خطّار، احد كبار وجهاء المرصد.
    تاتي هذه الخطيفة في ظرف دقيق للغاية، فشكيب غارق في هاجس توريث ثروته: هل يسلّمها لورثة لامبالين سيفرّطون بها على الارجح؟ ام ياتمن عليها حميد الذي اصبح

    بيروت، حيّ المرصد، العام 1964.
    سيمون تذهب خطيفة مع حميد. حميد هو ساعد والدها الايمن في المصنع. ووالدها ليس سوى شكيب خطّار، احد كبار وجهاء المرصد.
    تاتي هذه الخطيفة في ظرف دقيق للغاية، فشكيب غارق في هاجس توريث ثروته: هل يسلّمها لورثة لامبالين سيفرّطون بها على الارجح؟ ام ياتمن عليها حميد الذي اصبح "مثل" ابنه؟ الموضوع لا يحتمل المراوغة: سيحبط شكيب تلك الزيجة ويطرد الشخص الوحيد الذي لطالما علّق عليه اماله.
    لم تكن العائلة فقط، كان العالم، كما يعرفه شكيب خطّار، يتبدّل. فقد غرق لبنان في الحرب، ومع تعاقب الاحداث، بات سيّد المرصد معزولًا. تخلّى عنه وجهاء حيّه وافراد اسرته، فراح يتخبّط وحيدًا في الاضطرابات والمحن التي المّت ببلد وقع فريسة الميليشيات والفوضى.
    هذه ملحمة روائيّة ضاع بطلها في مهبّ التاريخ وتبدُّل معادلات النفوذ والسلطة.

 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".