Let us wish you a happy birthday!
Date of Birth
Please fill in a complete birthday Enter a valid birthday
×
كتاب احلام يناير خيبات ديسمبر للكاتب علي زعلة
34.00 SAR

كتاب احلام يناير خيبات ديسمبر للكاتب علي زعلة

Be the first to rate this product 

34.00 SAR 

  - You Save -34.00 SAR
All prices include VAT  Details
Category Type
Novels & Stories
ISBN
9789948224440
Book Language
Arabic
Publisher
Mdrek
Description:

الحياة كثيرة، فسيحة ومتناسلة ومنثورة أمام العين برشاقة وإغواء، لكنه الركض، عدوّ الطمأنينة، رمز الخوف والفرح في الآن ذاته! والذات التي نحاول أن نستردّها كل مساء هي الأخرى تنتظر، لابد أنها تنتظرنا، ننام دون أن نلقي عليها تحية مساء، ونصبح دون أن نوقظها معنا، نذهب دون أن نأخذها معنا، ونعود… ننسى أن نفتح لها الباب، تغدو قطعة من أثاث البيت، تتخلص من ألوانها أحيانا لتهبنا ومضة فرح، تنكسر، تتوارى، ...

Ship to Riyadh (Change city)
Delivered within Saturday, Apr 28 - Monday, Apr 30 to Riyadh
Only 1 left in stock!

Condition:
New
Sold by:
ورقات (100% Positive Rating)

PRODUCT INFORMATION

  •  

    Specifications

    Category Type
    Novels & Stories
    ISBN
    9789948224440
    Book Language
    Arabic
    Publisher
    Mdrek
    Category Type
    Novels & Stories
    ISBN
    9789948224440
    Book Language
    Arabic
    Publisher
    Mdrek
    Item EAN
    2724332300352
    People
    Author
    Ali Zaalh
    Read more
  •  

    Description:

    الحياة كثيرة، فسيحة ومتناسلة ومنثورة أمام العين برشاقة وإغواء، لكنه الركض، عدوّ الطمأنينة، رمز الخوف والفرح في الآن ذاته! والذات التي نحاول أن نستردّها كل مساء هي الأخرى تنتظر، لابد أنها تنتظرنا، ننام دون أن نلقي عليها تحية مساء، ونصبح دون أن نوقظها معنا، نذهب دون أن نأخذها معنا، ونعود… ننسى أن

    الحياة كثيرة، فسيحة ومتناسلة ومنثورة أمام العين برشاقة وإغواء، لكنه الركض، عدوّ الطمأنينة، رمز الخوف والفرح في الآن ذاته! والذات التي نحاول أن نستردّها كل مساء هي الأخرى تنتظر، لابد أنها تنتظرنا، ننام دون أن نلقي عليها تحية مساء، ونصبح دون أن نوقظها معنا، نذهب دون أن نأخذها معنا، ونعود… ننسى أن نفتح لها الباب، تغدو قطعة من أثاث البيت، تتخلص من ألوانها أحيانا لتهبنا ومضة فرح، تنكسر، تتوارى، تلتصق بالجدار في صمت، قد تصبح لوحة معلقة، أو ستارة للحائط، أو تنفذ من الحائط، تخترقه، تختفي وتلحق بالبعيد، وقد لا نجدها مرة أخرى، والأكثر مرارة… أننا قد لا نتنبه لغيابها، فنحن دائما لا نجد الوقت الكافي

 

Customer Reviews

0
No ratings yet
Be the first to rate this product
Rate this product:

Sponsored products for you

×

Please verify your mobile number to complete your checkout

We will send you an SMS containing a verification code. Please double check your mobile number and click on "Send Verification Code".

+ Edit